أحرف ترسم عقولًا: تأثير الأدب والثقافة بالفكر

  إن الثقافة والأدب يسهمان في تشكيل وتوجيه التفكير البشري.

عبر هذه المقالة المتواضعة، سنُبحر معًا إلى عالم الأدبِ والثقافة.

 

الثقافة هي روح الأمة، وعنوان هويتها.. ولكل ثقافة هوية جوهر تُعبر عنه تنبثق منه قيم سامية ومثل عُليا، الثقافة هي عنوان الأصالة والعراقة وجوهر الإبداع الإنساني الأصيل والمعاصر.

  

"الثقافة ليست شيئًا إضافيًا. إنها هي القلب والروح لتجربتنا الإنسانية." -كين روبنسون

 

دور الثقافة حيوي وأساسي في بناء المجتمعات، فهي المنظمة للحياة المادية والفكرية للبشرية بأسرها.  فإن الثقافة الركيزة الأساسية في تشكيل القيم والمعتقدات وأفكار المجتمع والعالم بأسره ، وتكوين الفنون بكافة أشكالها وأنواعها.

كل تلك المكتسبات الثقافية للإنسانية ماهي الا مكتسبات تراكمية تؤدي إلى تغيير وعي الجماعة البشرية.

وقد تصبح الثقافة الأكثر استثمارًا واستغلالاً للطبقات والفئات، وخطورتها تكمن في أنها إرث بشري مشاعًا للجميع، لتسبب صراع ثقافي قد يتتج عنه وجود استعمار ثقافي وقوة غاشمة هدفها محو تاريخ وثقافةِ المجتمع!

فلا وجود للثقافة لولا وجود مجتمعات تتبناها، ولا وجود لمجتمعات دون ثقافة تنظمها. وفي العصر الحديث خصيصًا اصبح هنالك تأثير بعوامل خارجية، فلم تصبح المجتمعات منغلقة بعد الان.

والمجتمع والثقافة اليوم تتعرضان للعديد من التحديات، وأبرز التحديات هو تحدي العولمة؛ أصبح العالم مثل القرية الصغيرة مفتوحة على بعضها، مما جعل الكون يبدو كأنه ثقافة واحدة، فيشعر الفرد في حالةِ إغتراب واضطراب عن مجتمعه والعالم الخارجي، فمن ناحية يخضع لثقافته الإجتماعية في الواقع، ومنظومة ثقافية واجتماعية مختلفة على وسائل التواصل الإجتماعي من ناحية أخرى. ومن هنا يأتي دور كل دولة في حماية ثقافتها وتحديد ما يناسبها.

بشكل عام، يمكن القول أن التنوع الثقافي يثري الحضارة الإنسانية ويساهم في تطوير المجتمعات. لذلك، يعد من الأمور الهامة أن يحترم ويحتفظ كل فرد بثقافته الخاصة ويكون مستعدًا لفهم وقبول الثقافات الأخرى.

وبرأيي الشخصي أرى أن الإحتفاء بثقافتك كإنسان وفرد أمر مهم جدًا، لا أحبذ التقليد لثقافات المجتمع الأخرى بدلاً من أن تفتخر بتاريخك وقيمك وتراثك.

بالاحتفاء بثقافتك، تساهم في الحفاظ على تراث قديم يحكي قصصًا من الماضي ويمهد الطريق للمستقبل. تجعل من نفسك جزءًا من مجتمع متنوع وتسهم في إثراء الحوار الثقافي.

 عبر عن هويتك وعزز تقديرك للتفرد والاختلاف. كن فخورًا بجذورك وتاريخك الثقافي، لتستشعر هدف وجودك الإنساني.

 

الأدب: نافذة على أفق الفكر البشري

 

قال جون كينيث غالبرايث: "الأدب هو واحدة من أقوى الطرق لنقل الإنسانية من جيل إلى جيل.

 إن الأعمال الأدبية تعكس التجارب الإنسانية وتقدم وجهات مختلفة حول الحياة والإنسانية.

وتكاد أن تكون مرجع مهم لكل المشاعر والتجارب التي ليس من الضرورة أن تعيشها ولكن تستشعرها عن طريق أعمال الأديب، فيساعد الأديب متذوقيه على الإمعان أكثر في تجارب حياتية قد غيبوا عنها، يغوص في أعماق الناس، ليلمس دواخلهم، فتكون أعماله بلسمًا لأرواحهم.

فأنت تقرأ لتفهم تجارب الآخر ، ولتوسع آفاق فهمك وعلمك، لتصبح أكثر تفهم وقبولً لإختلاف الآخر، وتعزز من تعاطفك وتفاهمك مع الثقافات الآخرى، خصوصًا تلك المجتمعات التي تعرضت لظلمٍ قاسي، ويصبح الأدب أداة نقل لمشاركة قصصهم ومشاعرهم.

ولاشك أن الأدب يعزز حس النقد والتشكيك، وبرأيي الشخصي إن للأدب أثر في النقلة الفكرية للمجتمع، يمكن للأدب أن يغير الطريقة التي ينظر بها الناس إلى أنفسهم ومحيطهم، وتقديم وجهات نظر جديدة، وتحدي المعتقدات المغلوطة، ويؤثر على التغيير الإجتماعي من خلال لفت الإنتباه والنظر للفئات المقموعة، ويحفز الحس الجمعي لإتخاذ الإجراءات اللازمة لجعل العالم أكثر إنصافًا.

  

في الختام، الثقافة والأدب يمثلان مرآة لتطور المجتمعات ونقل الخبرات والقيم عبر الأجيال. من خلال الأدب، نتعلم عن تجارب الآخرين ونستلهم الحكمة والإلهام. ومن خلال الثقافة، نحافظ على هويتنا ونفهم تنوع العالم من حولنا.

إن الأدب والثقافة ليسا فقط أدواتًا للتعبير والتفاهم، بل هما أيضًا قوة دافعة للتغيير والتقدم. إذا تعاون الأفراد والمجتمعات لاستخدام هذه الأدوات بحكمة، فإنهما يمكن أن يلهموا العالم ويجعلوا الفكر البشري يتقدم نحو مستقبل أكثر تفوقًا وإبداعًا. 

حلا البكري
مدققة لغوية
حلا البكري
المدير العام
خلود البناء
مصممة وسائط
خلود البناء
منتجة وسائط متعددة
نبأ الأمين
محررة / كاتبة محتوى
نبأ الأمين
محررة / كاتبة محتوى